السبت، 26 ديسمبر، 2009

عفواً سيدتى: إنه إختبار جديد

إعتدلت فى جلستها وأومئت برأسها ناحيتى وقالت بصوت هادئ دون إنفعال وكأنها تقرر واقع تعيشه أنها ملت تلك الحياة وملت هذا الرجل الذى تعيش معه . نظرت إليها متأملاً منصتاً أشجعها بإبتسامتى وهدؤى أن تسترسل فيما تقول, نظرت فى الفضاء بأسى وأخبرتنى أنها تخسر بوجودها معه وبأنها حاولت وأصرت كثيرا على تغير ما بهذا الرجل من صفات وعناد ورغبة عارمة على الفشل دائما وكأنه يحب أن يعيش كما هو دون تقدم ودون تحضر, حينئذ أدركت أنها عاصفة قادمة وهل هذا وقت الحوار وقت الخلاف أم نعبر العاصفة القادمة ونتجنبها بسلام. ولكن أين هذا السلام وكلانا ينتظر من الآخر التغير ذاته وكلانا لايستطيع أن يتقبل مابالآخر من إختلافات تبدو من وجهة نظره كأنها عيوب كبيرة وفارقة أحيانا. أدركت حين نظرت لها كم هى تتألم وكم تتمنى فعلا تغيرى و لكم كرهت نفسى لعدم تقبلى هذا التغيير, ولكن كيف وأنا فى تلك اللحظة تمنيت نفس الشئ منها, هل لألهة الحب التى جمعتنا أن تقف بنا حكما أم عجزت هى الآخرى عن حل تلك المعضلة, لماذا جمعتنا تلك العاطفة وكلانا ينظر للآخر هكذا. وقبل أن تكمل حديثها وشكواها قاطعتها قائلا ألم تدركى مافيه قبل لقاء قلوبكم وكيف ألتقت تلك القلوب على إختلاف الروئ والحياة, قالت أنها أحبته حقا ولكنها أيضا أرادت التغيير , فهى تريد الكمال وتريد التآلف معا ولكنه دائما كما هو يقف عند حافة الطريق ولايريد أن يعبر معها , موقف تلو الآخر يعيد ذاته. إختفت الإبتسامة عن وجهى وقلت لها بصوت عميق : عفوا سيدتى إنك تدركين مابه وتدركين أختلافه وقبلت به, ولكنك فى إحتياج لرعاية تلك العواطف التى جعلتك فى الماضى تقبلين هذا الإختلاف ولتعلمى أن مابه من رغبة لتغييرك قد تفوق رغباتك بكثير ولكنه إختبار حب من جديد.

هناك 10 تعليقات:

osama يقول...

انها معضلة الاختيار الابدية.. وايهما اسبق.. ولمن الكلمة.. للعقل متطلبات.. فإن سبقها القلب وتغلب . باعد بينها وبين ان تكون... حتى اذا صار في القلب خفوت ما.. طفت تلك المتطلبات على السطح لتقول نريد كذا حيث المنطق يقول كذا... وهي دوامة تحتاج الى صبر.. وقلب يحوي شطحات الفؤاد والعقل معاً...

هكذا رأيت هذه السطور.. فعفوا ان كنت قد شطتت عنها...
دمت بكل ود..
خالص تحياتي

abo-omar elmasry يقول...

عزيزى أسامة: بسهم واحد أصبت قلب الحقيقة. سعدت بوجودك وأتمنى دوام التواصل

أميرة الأحلام يقول...

كلام حضرتك جميل جدا
بس اعتقد ان الي بيحب ما بيبقاش شايف عيوب حبيبه
او انه شايفها وبيتغاضى عنها لانه بيحبه
ومافيش حد كامل الكمال لله وحده واكيد زى ماهى مستحمله عيوبه هو كمان شايف فيها عيوب ومستحملها
واعتقد انه مادام ارتضى به من الاول حبيب يبقى يتحمل منه اى شىء
لان الحب ده معانيه كتيره جدا والي بيحب بيعطى بلا حدود واعتقد بدون ان يفكر في المقابل
مش عارفه كلامي ده صح ولا غلط
تحياتى لحضرتك

abo-omar elmasry يقول...

اميرة: شكرا لوجودك وأحب اقولك أن الاختلاف معروف بس احنا دايما طماعيين اكتر واكتر، ومع كل لحظة حلوة او حب كبير بنطمع يحصل تناسخ فى شخصيتنا مع اللى بنحبه وبننسى انه شخصية تانية ومشاعر تانية وأن لازم نتوقع منه الاختلاف . بس لازم نقرب ونقرب لاننا بنحبه وهانعيش معاه بطريقته مرة وطريقتنا مرة تانية بس دة محتاج نضج كبير وحب أكبر.

أميرة الأحلام يقول...

انا الي بشكر حضرتك يادكتور
ربنا يخليك
وعندك حق فعلا الموضوع محتاج لحب كبير
فيه ناس كتير بتتغاضى عن الاختلافات دى لانها بتحب بجد وبتتعايش مع الواقع بكل الحب والرضا
وفيه ناس ما بتقدرش انها تكمل مع وجود الاختلافات ومع انهم شايفينها من الاول
واكيد ده طبعا راجع لدرجه الحب في الحالتين

الفراشه الحائره يقول...

مرسيه لزيارتك لمدونتى و مرسيه على تعلقك الجميل

samah يقول...

في البداية يجب ان احييك علي اختيارك لموضوعاتك التي تحتوي علي مشاعر وتساؤلات هي بالتأكيد مرت بناواثرت فينا. انا بالطبع لست ناقدة فنية واعذرني ان اختلط علي الامر ففي بدايةو نهاية قصتك انت تتكلم عن البطل بصيغة الغائب ثم في المنتصف تتكلم علي انك انت البطل للقصة و انك انت المراد تغييره فهل انا اسأت الفهم ام انهامن من فنون الكتابة؟
ولكن اذا اردت رأيي فهو فعلا اختبار لقوة الحب فالمحب الحق لا يري عيوب و نواقص الطرف الاخر مهما كانت ليست لانها غير موجودة و لكن الحب هو ان تتقبل حبيبك كما هو بحسناته و عيوبه لا ان تحبه حب مشروط بالتغيير لان من منا بلا مساويءومن منا لا يحتاج الي التغيير واذا لزم هذا التغيير فليتم بذكاء و صبر من كلا الطرفين حتي لا يتحول الحب الي صراع الفوز فيه للاقوي ويصبح الحب الذي كان!!!

abo-omar elmasry يقول...

سمااح: شكرا لمرورك الكريم .. فعلا ابدأ حوارى عن إنسان آخر وأنهية قاصدا به نفسى لأنى أريد بقصدى أن أعبر عن الحماس فى الحوار أزال القناع عن القصد الأصلى للذات والتعبير عنها.. عن قصد والله لأضع هذا التساؤل على لسان القارئ

غير معرف يقول...

هذا حل المشكلة حقا لي ، شكرا لك!

غير معرف يقول...

لم. هذا بلوق هو مدهش. كيف يمكن جعلها تبدو وهذا جيد؟