الأربعاء، 28 سبتمبر 2011

كائن غريب يحوم حولنا


يوميات طبيب مصرى جدا ( أكثر من خمسة عشر عاما بين المرضى.. حكايات منها القديم والجديد.. ذكريات بين آلام وأحلام أراها واقعا بينهم.. فلتسمحوا لى أن تعيشوا يوما معنا )
كائن غريب يحوم حولنا
-1-
بالطو أبيض جديد ناصع البياض ، سماعة ليتمان أصلى على كتفى لزوم التباهى ، ملابسى أنيقة ومهندمة كلها ماركات عالمية، ورائحة برفان رجالى غالى السعر تفوح منى .. كان هذا أول يوم لى كطبيب تحت التدريب . أقف فى مكان تجمع الأطباء حديثى التخرج لنشرب مشروبات مع وجبة فطار خفيفة قبل معاد بدء العمل .. نقف جميعا نتذكر أيام الدراسة وقفشات الطلبة مع الأساتذة والمعاناة مع الإمتحانات وتخلصنا منها فى هذه المرحلة ، لننتقل لدور الطبيب المعالج الذى يصول ويجول فى حجرات العمليات وبين الرعايات ويكتب روشتات الأدوية ويتكلم فينصت الجميع من مرضى وتمريض ، يسعون للتقرب منه فى كل لحظة حتى ينعم عليهم بنظرة رضا أو كلمة تدليل .. بينما نحن كذلك ، تدخل عربة إسعاف بسرينتها المعهودة إلى فناء المستشفى إيذانا بدخول مريض فى حالة صعبة يحتاج مساعدة وللمفاجأة تلتها عربة ثانية ، وعربة أخرى حتى صاروا ثلاث عربات إسعاف.. المسعفون ينزلون المرضى كلهم فى حالة سيئة ، هرولت إليهم أنا وأصدقائى كلنا شوق للعمل والمساعدة نسأل عن هؤلاء المرضى؟ ومن أين أتوا؟
إنه حادث على الطريق بين أتوبيس مسرع لسائق أرعن لايعى مسئولية حياة الركاب وسيارة أخرى فقد سائقها السيطرة عليها للسرعة الشديدة التى كان يسير بها فى الصباح الباكر.. إختلط جرحى الأتوبيس بالسيارة الأخرى فلا فرق بين هذا وذاك فى إصابته ومصيبته.. أخذنا ننقل المرضى مع المسعفين إلى حجرات الاستقبال بالمستشفى متابعين وظائفهم الحيوية ومؤشرات الخطر على الحياة كل على حدى.. هذا ننقله إلى العمليات لما يعانى من نزيف وجرح عميق فى رأسه، وذاك نكتفى بخياطة جرحه بعد تطهيره لاستقرار حالته ، وآخر ننقله لعمل أشعة على ساقه لتقييم مايحتاجه.
ساعدت مع الأطباء الأكبر فى خياطة الجروح للمرضى وإسعافهم وتركيب المحاليل لمن يحتاج منهم ، ولكنى فجأة لاحظت كمية دم على ملابسى وحذائى الجديد، لايهم مايوجد على الملابس فسوف تنظف على كل حال ، ولكن ماذا أفعل فيما حدث لحذائى ، واليوم هو أول يوم أرتديه بعد أكثر من ثلاثة أيام بين المحلات لأشتريه وسعره يتعدى المائتى جنيه أخذتهم من والدى لمعرفتى أنى لن أستطيع شراءه بعد بداية عملى.. فمرتبى فى الشهر لن يتعدى المائة جنيه من الآن ، وسأحرج لأخذ سعره لأشتريه بعد ذلك .. حذاء لونه نبيتى داكن به سواد غير ملحوظ، لمعانه وإستدارة مقدمته الحادة يميزانه ويعطيانه قيمة غالية.. حزنى على ماحدث للحذاء دفعنى لمحاولة تنظيفه سريعا بأى شئ حتى أنى تعجلت بمحاولة إزالة الدماء بكحول كما نصحتنى إحدى الممرضات، ولكن بدلا من إزالة الدماء ، ضاع لونه تماما مع الكحول اللعين فكدت أبكى حالى وحذائى.
بينما أنا أفكر وأتامل حذائى المفقودة ألوانه ، صرخت إحدى الممرضات لأن المريض الذى تلاحظه إزرق لونه فجأة وبدء يعانى من صعوبة شديدة فى التنفس وحشرجة مكتومة مع عدم قدرة على الكلام ، جرينا عليه جميعا وأنا معهم لنضعه على الأكسجين ونتابع حالته واكتشاف سبب مافيه، حتى رآه معنا طبيب أكبر وأمر بنقله فورا للرعاية.. صممت على متابعته بالرغم من تأخرى فى عملى الذى كان سيبدأ فى قسم القلب فى هذا اليوم ، ونقلته معهم إلى الرعاية المركزة حيث الأجهزة المعقدة ونظام العمل الصارم هناك.. أصرت الممرضة على إرتدائى غطاء على رأسى وأرتدى غطاء فوق الحذاء وهذا ماأسعدنى وقتها لأحميه من أى جديد ، مع ارتداء ماسك وجوانتى أيضا رغم علمها أنى لن أشارك فى عمل بالداخل وأن دخولى للشغف ولأرى ماسيحدث لهذا المريض الذى شدتنى حالته فصرت متلهف لمعرفة مصيره.
كانت لحظات تجرى بسرعة يحاولون ملاحقتها بهمة وحماس، ترى أمامك شخص يموت ببطئ، كل من حوله يسرع فى كل إتجاه لإدراكه قبل أن يذهب بعيدا عنا وكأنهم يحاربون القدر لعلهم ينقذوا هذا المسكين.. مجرد لحظة مع طبيب ماهر حتى أخبرهم أن المريض يعانى من تجمع دموى حول الرئة يعوقه عن التنفس ويكتم أنفاسه ويخنقه لحظة بعد أخرى.. لحظات حتى وصل صديقى الطبيب الذى أعرفه من قبل ، فهو يعمل فى قسم رعاية قلب وصدر وكان حلمه وقد صار أن يكون جراح قلب شهير، أخبرهم أنه مضطر لعمل فتح وشق فى صدره الأن لإنقاذه وليحضروا مايريده حالا لعمل هذا الشق.. كنت أنظر فى تأمل ولهفة لأرى ماذا سيحدث وأى قدر نحن نخطه بأيدينا رضينا أم لم نرضى مرغمين ، ولكنه جهد وعمل نفعله وللنتظر كلمة الله فيما نفعل ونجتهد بعد ذلك.. ممرضة تنظف وتطهر مكان الجلد بعناية ، حتى إذا ماانتهت ، بدأ الجراح فى وضع بنج موضعى ثم قام بعمل شق وفتحة فى صدر المريض لإدخال الأنبوبة وإخراج الدماء المتراكمة حول الرئة .. ولكنه مع وضع المشرط إنتفض المريض متألما وصرخت معه.. لاأعرف لماذا حدث لى ماحدث ؟ فكأنه قد شق صدرى فى نفس المكان، ألم شديد بل شق سكين فى صدرى أنا أيضا تألمت له وصرخت معه بشدة ، حتى أن الأطباء والتمريض تركوا مابأيديهم وألتفتوا إلي منقذين لما أعانيه بلا جدوى ، وبينما أنا اصرخ متألما لما أعانى ، رأيت هذا الكائن الخرافى فوقنا ينظر إلينا جميعا بعين ساخرة متحفزة ، حتى أن صرختى لخوفى من نظرته فاقت صرخة الألم فى صدرى.. فتوقعت كينونته ولكنى خفت أن أبوح بها، متمنيا أن يذهب دون قبض أحد منا ولو إلى حين، وإن كان فلينتظر علي وليأخذ شخص أخر.. كم أدركت ضعفى وجبنى فى هذه اللحظة التى لن أنساها أبدا.. فتحت عينى بعد تلك اللحظات المرعبة لأجد هذا الكائن قد إختفى مع ظهور دم بغزارة تخرج من أنبوبة صدر مريضنا المسكين لتعود له الحياة من جديد هو الأخر.. ضحكات أصدقائى الأطباء على ماحدث لى وصراخى متألما وقتها ظلت عالقة بأذنى لأضحك عليها كلما مرت بخاطرى حتى الآن .
-2-
عم حسين .. هذا هو الأسم الذى يلقبه به كل من يراه ، حتى من يكبره فى السن يدعوه بعم حسين.. ربما لمظهره المسن أو لتعوده النصيحة لكل إنسان يلمحه او يتعامل معه.. هو حسين عبد المتعال ذلك الرجل فوق الستين، يخرج من منزله فى باب الشعرية كل صباح متجها لعمله فى متجر كبير بحى سيدنا الحسين.. يتسلق فى الزحام أتوبيس هيئة النقل العام محشورا بين ركابه.. حظه العثر أنه إستيقظ مبكرا هذا اليوم وأراد أن يذهب ليفطر ويشرب الشاى على قهوته قبل العمل، واليوم يوم السبت حيث الشوارع خالية نوعا ما ، فكانت سرعة الأتوبيس النادرة الحدوث سببا فى الحادث مع تلك السيارة الملاكى التى تعبر تقاطعا وراء الآخر بلا حذر أو خوف من مجهول. تلك هى الكلمات التى وصفته بها الجارة التى كانت تزوره مع إبنته فى المساء حين رأيته مرة أخرى وأردت أن أطمئن عليه بعد معاناته طوال اليوم.
رجل مسن حقا .. ينام على سريره فى عنبر ممتلئ بالمرضى ، وتتدلى من صدره أنبوبة تنتهى فى زجاجة أسفل السرير.. ابتسامة ممزوجة بالألم إرتسمت على شفتيه حين رآنى وحاورته مداعبا بألفة وعطف .. شعرت للحظات فى الصباح أن قدرا جمع بيننا، وشعور مشترك استشعرناه سويا ولكن ماذا يخبئ القدر لكل منا وهل يجمعنا إحساس وقدر واحد فيما بعد؟ فلطالما أشعر بهذا مع إناس كثيرة ولاأراهم مرة أخرى فى حياتى !!
عرفت أن له ولد وبنت: بنته تلك التى تعيش معه وتعمل فى مكتبة فى نفس الحى ، تعدى عمرها الثلاثين دون زواج ومازال يحمل همها فى المستقبل ، ماذا تفعل بدونه فى هذه الدنيا؟ أما ابنه فهو مدرس يعمل فى السعودية ، لم يره منذ عامين وتمنى رؤيته ولو مرة قبل موته.. قالت الابنة أنها سوف تخبره بما حدث لوالده حتى يأتى ولو زيارة قصيرة ليسعدا برؤيته ولو قليل، فوحشة الدنيا وقسوتها أبعدته عنهما من أجل العمل والمال فى غربة الحاجة.
حوار طريف بيننا وحكايات يحكيها عن حياته وسيرته فى عمله بين الأقمشة والزبائن .. كل يوم بحكاية له مع هذا أو ذاك ، نوادر مر بها ومرارة عاشها طوال حياته .. كيف تعرض للموت أكثر من مرة وأخرها فى خناقة وعراك فى مكان عمله حين تعرض لسلاح لص متخفى فى شكل متسول هجم عليهم من أجل المال ولكن شجاعته وقبلها عناية الله أنقذته ، بل استطاع الإمساك به وتسليمه للقسم مع عمال المحلات المجاورة.
بينما أستعد لتركه وتوديعه ، فوجئت بتعبه من جديد: أنفاس قصيرة تخرج بصعوبة ، رعشة بيده ووجهه امتدت فى لحظات لانقباض شديد فى عضلات جسمه كلها، زرقة ظهرت بين شفتيه وغروب لبصره تنذر بشئ مخيف.
صراخ وعويل من ابنته وجارتهم ، بينما أن أستمع لقلبه بسماعتى طالبا استدعاء الأطباء فى هذا القسم ليروا معى ماذا حدث له من جديد!!
نظرت بعينى لوهلة وأنا أحاول إنقاذه للمحلول المعلق له.. صدمة أفقدتنى التفكير للحظة !! فهاذا المحلول هو بيكربونات الصوديوم !! كمية صغيرة من هذا المحلول تساعد فى العلاج ولكن الكمية الكبيرة تؤدى لزيادة القلوية بالجسم وتضعف عمل مراكز التنفس بالمخ وقد تصل به للوفاة فى لحظات.. من وضع هذا المحلول للعلاج ؟ وكيف أخذ كل هذه الكمية من الدواء الخاطئ ؟ صراخى فيمن حولى وأنا أوقف المحاليل وأنزعها بعنف أفزعهم أكثر وأكثر .. أين الممرضة المهملة هنا؟ أين الأطباء؟ أين أى إنسان يساعدنى وننقله سريعا للرعاية مرة أخرى؟.. هذا الكائن المخيف أستشعر وجوده الأن ولكنى لم أره هذه اللحظة.
أوقات حرجة وأنا أنظر إليه وهو بين أيدى أطباء الرعاية وهم يحاولون إنقاذه من جديد .. بداية من كيس حول رأسه يتنفس بداخله ، حتى وصل الأمر لوضعه على جهاز تنفس صناعى لمدة عدة ساعات .. ظللت كل هذه الفترة وأنا أراقبه بقلق وحيرة ، أطلب من كل شخص أعرفه الدعاء له.. علمت فى هذه الأثناء أن ابنته وهى تساعده فى ارتداء ملابسه استبدلت علاجه بتلك المحاليل، فكلاهما كان معلق على طرفى حامل مخصص لأدويته.. طالبت ومعى طبيبه المعالج بالتحقيق فى هذه الواقعه ومحاسبة المسئول عن هذه المصيبة ، كيف لممرضته تترك الأدوية والمحاليل معلقة دون اكتراث؟ وكيف لابنته بتركيب علاجه مرة أخرى دون طلب مساعدة وبجرأة وجهل لا مثيل لهما؟!!
صباح يوم جديد بأمل جديد مع تحسن حالته تدريجيا، حتى تم فصله عن ذلك الجهاز العقيم الكئيب.. خرج من الرعاية لغرفته بصوت أجش ووعى متثاقل من كثرة الأدوية والتعب.. تنفست الصعداء مع رؤيته بعد كل تلك الأوقات الصعبة واللحظات المريرة وهو يبتسم من جديد متحديا قدره وذلك الكائن الذى كان رفيقا لنا كل تلك الفترة.
تركته لعملى فى صباح يوم آخر دون نوم أو راحة من يوم قبله.. أكملت يومى على مافيه، ومررت قبل رحيلى لأراه ، كانت حالته تتحسن مع متابعة لصيقة من الأطباء والتمريض نتيجة لما حدث لهم وله فى الليلة الماضية ..تحديه للموت فى جلده ومقاومته وقوته أراه فى نظرة عينيه، روح الدعابة فى حديثه وحكاياته الطريفة لاتنتهى ، وانتظاره لرؤية ابنه يملئ قلبه.. تركته وأنا مطمئن وهادئ البال إلى حد ما.
طوال يومى بين نوم ويقظة أرى عم حسين بين أحلامى وأفعالى .. أحكى حكايته لأسرتى وما عاناه وقدره الذى يقاومه مع الموت بأشكال مختلفة.. ترى أمى أن الموت ينتظره حتى يسعد بابنته وبرجوع ابنه الغائب .. أقدار نحاول بعقولنا تفسيرها ومصائر نتفلسف بها ومعها دائما.
أيام حتى تحسن وأوشك على الخروج من المستشفى لحياته وعمله ولكن .. صباح يوم جديد أمر عليه فى عنبره بالمستشفى ، لأجده غير موجود بسريره .. حيرة وتوجس حتى وجدت الطبيب لأستفسر منه.. مات عم حسين فى ليلته الماضية نتيجة سكتة قلبية لاتفسير لها ، لم أصدق فى بادئ الأمر ولم يستطع عقلى أن يدركها!! مات ليتركنى بين حياته ومماته فى حيرة من أمر تلك الدنيا وهذا القدر الغريب.. تساؤلات كثيرة ظلت عالقة فى رأسى من وقتها ومازلت أبحث عن إجاباتها بلا رد أو فهم .. هل موته نتيجة لتلك الحادثة ؟ وهل وجد العلم والطب تفسير لكل مايحدث للإنسان بعد التعرض لتلك الحوادث ، وإن كانت مضاعافات لاتظهر فى أشعة فى أبحاث؟ أم موته نتيجة لهذا العلاج الخاطئ ؟ ولكنه قد نجا منه وتحسن !! موته بهذه الطريقة لايفسر شئ !! بل حتى لايفسر لى لماذا أمهله القدر هذه الأيام القليلة ثم مات.. أدركت أنى لاأفهم مايخطه القدر من شئ .. أم هى مجرد مصادفة بين حادث ووفاة ؟؟ لاأعلم ، حقا لاأعلم.

هناك 20 تعليقًا:

نسرين شرباتي "أم سما" يقول...

ما بال البوستات تدعونا للألم والحزن
أحزنني وجودي هنا
كم تمنيت أن يعيش
للأسف إن القصة حقيقية
وهذا ما زادها ألماً
وزادها حزناً في قلبي
ربما مهما عاش الإنسان سيموت
هذا العجوز انتهى عمره أجله
فليرحمه الله وليجعل مثواه الجنة يا رب
،،،،،،،،،،،،
جميل أن تكون طبيب
طبيعي أن تكون طبيب
لكن الأجمل أن تكون أدبيب وطبيب
حتى تنقل لنا تلك الحالات واللحظات الحقيقية بهذه البراعة
ليس إطراء
بل حقيقة
دمت بكل ود

Atef Shahin يقول...

أعدت لي ذكريات الشباب يادكتور بحلوها ومرها
ليس مهما الحدث فقط لكن النعبير عنه بهذه الحرفية
خالص تحياتي

sabry abo-omar يقول...

نسرين ( أم سما): الألم والحزن دايما موجود فى واقعية القصص..للأسف لانى باكتب من الواقع هاتلاقى مواضيعى اغلبها كدة.. بأقعد ادور لغاية ماألاقى قصة خفيفة جدا لكن بعد اما اكتبها الاقيها برضو حزينة.. صدقينى مش عارف اعمل ايه.. أشكرك على مرورك وتشجيعك

sabry abo-omar يقول...

دكتور عاطف: سعيد بوجودك لأنى بأعتبرك رفيق طريق.. باكون خايف لما دكتور من المهنة يقرأ المواضيع هنا ومرعوب من تعليقه.. أكيد إحساسنا بالذكريات دى مختلف عن باقى الناس..تحياتى لحضرتك وبأطمع فى صداقة تزيد التواصل بينا..اشكرك

ابراهيم رزق يقول...

ما اصعب تلك الحياة

بالامس الاول فقط كنت مع صديق لى طبيب مدير مستشفى القاهرة الجديدة كنت ازوره و اثناء هه بالانصراف اتصلو ا به من اجل حالة
و كانت هناك حالة لسيدة فى الثمانين عندها كانسر و تحتاج لنقلها الى الرعاية المركزة و رغم توفر الحجرات بالمستشفى الا انه كان لا يوجد اخصائى رعاية و عن طريق التليفون تابعت اتصالاته حتى يجد سرير باى مستشفى
و بعد مغادرتى المستشفى وجدتنى اتصل به لأساله عن السيدة و لكن المفاجاة وجدته نسى الموضوع بمجرد خروج السيدة فتناقشت معه فقال ان استاذه كان يقول له اننا لا نصل الاعمار و انما نحاول فقط من خلال ما نراه امانا يجب الا نقصر ثم الباقى ليس بيدنا
سعيد بزيارتى رغم ان البوست يبدو حزينا لكنك تتكلم عن الانسان و ليس الطبيب
تحياتى

sabry abo-omar يقول...

الأخ الفاضل الأستاذ إبراهيم رزق: شرفنى حقا مرورك الكريم على مدونتى وأسعدتنى تلك الكلمات .. حقا ماتحكيه صديقى هو الواقع الذى نعيشه .. وما أقوله أنا هو وجهة نظر إنسانية لبعض التجارب الطبية التى مررت وأمر بها فهى كثيرة ولكنى أختار منها ماأراه إنسانيا ويحتوى على فائدة قد يخرج بها القارئ.. تحياتى لك صديقى

عازفة الالحان يقول...

السلام عليكُم اخِي

جَميله هذه المهنة كثيرا
تدعونآ لان نكون انسانين اكثر مع انفسنا ومع غيرنآ

دمت بخير

zizi يقول...

نعم هي الحياة بلحظاتها الفارقة بين حياة او موت ...والإثنين لاحيلة لنا فيهما ..وتصدق يا دكتور انا كل مرة اذهب لعزاء تكون عيناي معلقةعلى نفسي وعلى المعزين وانا اتساءل بيني وبين نفسي ترى على من سيصير الدور ؟؟

دكتور صبري اسلوبك في الحكي مميز وهو ما شدني لأزور حضرتك بعدما قرأت ما خطته يداك في المعطف ..سعيدة انا بمدونتك وادعوك لمدونتي وكذا بقراءة مشاركتي في المعطف ..تحياتي وشكري

sabry abo-omar يقول...

عازفة الألحان: أشكرك على زيارتك وكلماتك .. مهنة الطبيب فعلا هى مهنة إنسانية أكثر منها مهنة معملية وإن ظهر على الطبيب غير ذلك ولكنه فى النهاية يتأثر بشدة ولكنه يخفى مايشعر ليكون حياديا مع المرض وحتى لايؤثر سلبا فى العلاج..تحياتى

sabry abo-omar يقول...

زيزى: سعدت جدا بوجودك ومرورك والأكثر كلماتك التى تعطينى أكثر مما أستحق.. سأتمسك بدعوتك الكريمة لتجدينى دائما عندك فى مدونتك وليزيد التواصل بينا إنشاء الله

شهرزاد المصرية يقول...

جميل يا عزيزى كما تعودنا منك
و قصة حزينة جدا
و فعلا الواقع أفضل مؤلف و افضل القصص ما جاءت من الواقع

تحياتى

sabry abo-omar يقول...

شهرزاد المصرية:أتفق معكى تماما أن الحياة والواقع هما النبع الرئيسى للحكايات .. وأنا شخصيا اصبحت بعداما رأيت وعشت لايمكنى تخيل الأمور بعيدا عنها.. أشكرك على تشجيعك ومجاملتك الدائمة.. تحياتى

وجع البنفسج يقول...

في لحظات استمتعنا وضحكنا ثم تألمنا .. ما أقصر الحياة .. رحلة قصيرة بين الحياة والموت ومابينها لغز يصعب حله ..

سعيدة بمروري هنا ..

دمت بخير وتقبل خالص تحيتي وتقديري.

sabry abo-omar يقول...

وجع البنفسج: تلك هى الحياة بكل مافيها من الام وامال .. سعادة وحزن .. حب ومعاناة .. ضحكات ودموع.. ربنا يسترها معانا ويوفقنا قبل مايجى وقت لاينفع فيه الندم.. شكرا على مرورك وتواصلك وأنتظر دائما الجديد فى مدونتك ولكنك مقلة .. ربنا يوفقك

ياسمين يقول...

موته هو نصيبه ,مكتوب له أن يموت في اليوم الفلاني بالطريقة الفلانية ولا أحد يستطيع أن يغير المكتوب...
وربنا بيقول
وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ [الأعراف 34]
عمره ونصيبه..
شدتني جداا كتابتك ...ولكن نبهتنالشيء خطير جداا أن غفلة واحدة للطبيب قد تودي بحياة إنسان..
رحم الله جميع الموتي يارب
وأسلوب حضرتك بجدجميل جداا..

sabry abo-omar يقول...

ياسمين : ميرسى مرورك وكلماتك .. لنا فى الاخرين حياتهم وموتهم دائما العبرة التى يجب ان نتعلم منها.. الحياة مجرد رحلة وكل معلوماتنا عن بداية ونهايتها وحتى الاحداث التى تمر مجرد خيالات نحاول ان نعيش بها ومعها.. اشكرك على تعليقك وتمنياتى بدوام التواصل

جايدا العزيزي يقول...

اولا الطرح رائع جدا

لانه شرح ببساطه كل مرحله من مراحل حياتنا

ومهما اختلفت البدايات والمراحل النهايه واحده

لا مفر منها

لقلمك تميز خاص

اشكرك جدا لانى استمتعت جدا وساتابع

واشكرك على سؤالك اخى ومساندتك

تحياتى

sabry abo-omar يقول...

جايدا العزيزى: جميل أنى اشوفك هنا وجميلة هى كلماتك..الحمد لله انك بخير وتكتبى وتتواصلى مع الأصدقاء .. شكرا على كلماتك ومتابعتك

reemaas يقول...

تعرف يا دكتور صبرى انا كنت بتمنى انى اقابل طبيب يكتب يومياته لانى من معايشتى ليهم فى شغلى عارفه انها هتبقى ثرية جدا

واهو اتحقق اللى بتمناه وعارفه اننا هنعيش معاك ماسى كتير زى ماهنعيش معاك لحظات سعادة عندما يكتب النجاه لمريض على يدكم

تحياتى

واتمنى تبقى جزء واحد بدل جزئين فى البوست الواحد علشان تاخد حقها فى القرايه

sabry abo-omar يقول...

ريماااس: شكرا على مرورك وتعليقك...المشكلة ان اغلب اللحظات كانت حزينة واللى بيفضل له تاثير اكتر كاطباء دايما هى تلك اللحظات الحزينة.. اتمنى لو عندك طاقة وقدرة على تحملها هاتلاقينى باكتب قصة منهم كل يوم... مشكلة انى اكتب الموضوع فى بووست واحد انه احيانا بيكون طويل وباخاف من طوله على القراء..لكنى اظن فعلا انها نصيحة فى محلها.. شكرا ليكى وتحياتى